القائمة البريدية

انضم لقائمتنا البريدية لتصلك اخر اخبار الرابطة

الاستفتاء

كيف تقّيم دور رابطة علماء فلسطين ؟

رابطة علماء فلسطين
الرئيسية »اخبار الرابطة» رابطة علماء فلسطين تعتبر إعلان ترامب بداية نهاية بني صهيون
رابطة علماء فلسطين تعتبر إعلان ترامب بداية نهاية بني صهيون

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال تعالى: {وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا} صدق الله العظيم

إن الخطوة التي خطاها هذا الرئيس الأمريكي خطوة على طريق نهاية الاستعلاء التي أخبر الله تبارك وتعالى عنها بأنها ستصل إليها عصابات بني صهيون بأرضنا المباركة والمقدسة، وعلى أسوار مدينتنا وعلى جدران ومآذن أقصانا المبارك.

إننا مع المرارة التي نشعر بها والتي ليست بسبب الإعلان الذي صرح به هذا الرئيس المغرور؛ وإنما بسبب الهوان الذي وصلت إليه أمتنا، وبسبب المذلة التي أصبحت عليه زعاماتنا، وبسبب الانبطاح الذي تعيشه قياداتنا العربية والإسلامية فقط.

وإننا نقول كعلماء فلسطين:

إن هذا الإعلان المجنون ليس هو نهاية الدنيا، ولن يكون سبباً من أسباب التمليك.

وإننا ندعو كافة القوى الحية في شعبنا وفي أمتنا أن يعتبروه منطلقاً لثورة جديدة عنوانها هذا الإعلان الأسود.

يجب أن تتوحد كل الجهود الفلسطينية أولاً لمواجهة هذا الحلف الشيطاني الإبليسي الذي ختمه هذا الرئيس الأمريكي بهذه الخاتمة السوداء، حيث إنه وباسم دولته يمحو عن الخارطة تاريخ الماضي والحاضر، ويؤسس كما يزعم المستقبل لهذه الدولة اللقيطة التي جاءها هؤلاء العابرون على أرضنا، لن يستطيع ترامب أن يجعل من قطعان بني صهيون مقيمين على أرضنا، وإنما سيبقى هؤلاء عابرين، ولكن إلى قدر آخر، هو القدر الذي وعد به الله تبارك وتعالى الذي قال فيه: { فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا }

إننا ندعو علماء الأمة الإسلامية إلى انتفاضة عارمة شعارها القرآن والسنة ولواءها لواء النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم لأن ترامب يحارب فينا الدين ويحارب فينا العقيدة ويزعم أننا متطرفون ويحث على تطرف اليهود ويلبس القبعة اليهودية ويقف كما يقف بنو يهود وهو يشجع التطرف اليهودي ويزعم أننا نحن المتطرفون.

إننا ندعو شعوبنا العربية الحية ألا تمرر أبداً وتحت أي شكل من الأشكال هذا اليوم من أيام قضيتنا الحزينة وهذا الإعلان الأسود الذي صرح به هذا الشيطان الذي تلبس في صورة إنسان، لأنه من شياطين الإنس والعياذ بالله.

وإننا ومع مرارة ما جرى في هذا اليوم ومع مرارة ما سمعنا من هذا الرئيس فإننا سنبقى كما وعد ربنا مع وعد الآخرة الذي وعد به الله تبارك وتعالى حتى نعود إلى أرضنا وعودتنا حتمية رغم أنف هذا الرئيس وتحرير أرضنا وعد قاطع لا ريب فيه على الإطلاق.

وفي الختام نقول توحد أيها الشعب توحدي أيتها الأمة، انفضوا أيها الحكام عن أنفسكم أدران التبعية لهذه العصابة الإجرامية، عيشوا مع قضيتكم ومع الأقصى ففيه الدين والعزة والنخوة والشهامة والكرامة.

إنا لله وإنا إليه راجعون،،،

 

رابطة علماء فلسطين – غزة

 

الأربعاء 6/12/2017 م 


34عدد المشاهدات  
شاركنا

 
             
طباعة الصفحة delicious ياهو

.